منتــــــــــــــــــدى الســـــــــــــــــريحة
الاخوة الاعضاء الوزوار
منتديات السريحة ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات من خلال منتداها العامر

منتــــــــــــــــــدى الســـــــــــــــــريحة

منتدى السريحة لجميع اهل السريحة ومن يحبها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

نرجو من الاخوة الاعضاء التوجه للموقع الجديد للمنتدى www.alseriha.com

المواضيع الأخيرة
» حنين شدني اليك
الإثنين فبراير 23 2015, 14:08 من طرف هاوى القمر

» دعوة لإزالة الأسماء المستعارة
الإثنين ديسمبر 29 2014, 05:52 من طرف محمد العبد حبيب الله محمد

» اهلا بيكم
الجمعة ديسمبر 13 2013, 17:49 من طرف jooazrag

» اشهر الدبلومات العالميه التى تؤهللك للعمل بوظائف مميزه
الإثنين سبتمبر 30 2013, 15:57 من طرف iecs-ra

» مفاجاه لكل من يرغب العمل فى مجال التسويق
الإثنين سبتمبر 30 2013, 15:32 من طرف iecs-ra

» فرصه لتعلم اشهر النظم العالميه فى عالم السياحه و الطيران
الإثنين سبتمبر 30 2013, 15:19 من طرف iecs-ra

» اجمل دمعة في حياة الانسان
الإثنين أكتوبر 04 2010, 10:33 من طرف فكري عصام

» تحية وسلام وشكر وعرفان بالجميل
الإثنين أبريل 05 2010, 10:03 من طرف ابو تسنيم

» بـــــــــــــ ورجعنا لعيونكم ـــــــــــــــــــاك
الخميس ديسمبر 03 2009, 05:39 من طرف طبي

» الأخ العزيز / هـشام مبارك ...
الخميس نوفمبر 05 2009, 08:26 من طرف زائر

» الأح العزيز / محمد بساطي ...
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 08:18 من طرف زائر

» إلى المدير و المراقب العام ...
الجمعة أكتوبر 30 2009, 17:06 من طرف زائر

» لماذا كل هـذا التجاهـل ؟؟؟
الأحد سبتمبر 27 2009, 09:27 من طرف زائر

» رجاء ... رجاء خاص ...
السبت سبتمبر 26 2009, 20:07 من طرف زائر

» رسالة إلى : الإدارة ...
الخميس يوليو 23 2009, 11:04 من طرف زائر

» رسالة للأخ الشيخ / هـشام مبارك ...
الخميس يوليو 23 2009, 11:00 من طرف زائر

» تأملات في المنتدى الجديد ...
الإثنين يوليو 20 2009, 10:07 من طرف زائر

» هيا بنا يا ال السريحة
الثلاثاء يوليو 07 2009, 20:09 من طرف البشير ودالنعيم

» النيل أبو قـرون ... في ميزان الجرح و التعديل .
الجمعة يوليو 03 2009, 19:15 من طرف البشير ودالنعيم

» من نحن ومن هم
الخميس يوليو 02 2009, 07:53 من طرف البشير ودالنعيم

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ناندا
 
Admin
 
abu Jasim
 
هشام السريحه
 
هشام مبارك عبد الرحمن
 
الهدهد
 
حاتم سقراط
 
ودعجيب
 
ريال مدريد
 
ابو سلطان يقول سلام
 

شاطر | 
 

 لا تقـرأ هـذا المقال ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهدهد

avatar

ذكر عدد الرسائل : 1015
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 12/11/2008

مُساهمةموضوع: لا تقـرأ هـذا المقال ...   الجمعة مايو 01 2009, 11:40

بسم الله الرحمن الرحيم

زى ده ما شفنا ... !!!

عندما تصبح الحقيقة (المرة) تفوق الخيال لا يملك المرء إلا أن يقول (حسبى الله ونعم الوكيل) .. لقد إعتصرنى الألم ودمعت عيناى وأنا اقرأ وأشاهد الصور المؤلمة التى وردت بالتقرير الذى أوردته الزميلة (حكايات) فى عددها الصادر بتاريخ الأحد 26 أبريل 2009 عن المحنة التى تعرضت وتتعرض لها عدد من (النساء الشريفات) بسوق (قندهار) واللائى يمتلكن مطاعم شعبية لبيع (الشواء) وقد (قطع رزقهن) بعد أن صودرت (العناقريب) التى يضعنها لجلوس الزبائن إزاء رفضهن أن يقمن (ببيعها) للمحلية لتقوم (بتأجيرها) لهن !! - أى والله- بل تم إدخال عدد منهن (الحراسة) وقضين بها 24 ساعة بحجة معارضتهن (للمسألة) وتم إخراجهن بعد أن كتبن تعهداً (بالإستسلام) لهذا القرار الغريب العجيب الذى يتنافى مع جميع القوانين (الأرضية) و(السماوية) !! .. وضع حاج محمود صحيفة (حكايات) التى كان يطالع فيها على التربيزة الخشبية التى أمامه وصفق بيديه فى حسرة ودهشة مخاطباً (شلة الضمنة) وقد إتسعت حدقتا عينيه من الإستغراب :
----------------------------------------------------------------------------------------
- والله جنس ده ما شفنا !!
- شنو يا حاج مستغرب من شنو كده؟ من تصريح وزير الطاقه عن قطوعات الكهرباء؟
- كهربت شنو ؟ الكهرباء دى ما أصلها (رمدانه) من زمان لكن على بالحرام جنس ده ما شفناهو ولا بحصل فى أى حتة فى العالم !
- يا حاج والله شحتفتا روحنا ياخى ما تقول لينا الحاصل شنو ؟
- والله الحاصل ده مافى أى زول فيكم ح يصدقو ... غايتو دى مبالغة .. والله الناس ديل ببالغو عديل !
- (الجميع) : ياحاج يا تورينا الحاصل شنو يا تدينا الجريده دى بنقراهو برانا!
- لا تقروها ولا حاجتين أنا أقول ليكم ...
هنا ترك الجميع اللعب ووضعوا (الضمنة) على (التربيزة) وبدأوا فى حالة إنصات لحاج محمود الذى أمسك بالجريده مرة أخرى فى يديه :
- بتعرفو سوق الناقه ؟
- أيوه كيفن ما بنعرفو ده مش السوق العاملنو من الرواكيب الببيعو فيهو (النسوان) الشية الكااااربه داك !
- أظن كمان عشان بعيد وفى أطراف البلد سموهو كمان (قندهار)
- أيوااا ... قندهار !!
- أها مالو ؟
- والله أكان قلت ليكم القريتو فى الجريده ده ما ح تصدقو ؟
- قول ... قول يا حاج أصلو البلد دى بقت بلد مفارقات وبتحصل فيها حاجات لو لفيت العالم المسلم والكافر ذاااتو ما تلاقيها
- قالو ليكم (النسوان ديل) قاعدين فى محلاتن يجوك ليهن ناس المحلية يقولو ليهن (العناقريب) بتاعتكم البيقعدو فيهم الزبائن (تبيعوهن) لينا ونحنا بعدين (نأجرهم) ليكم اليوم بى 500 جنيه !!
- ما تبالغ يا حاج ؟ معقول حاجة ذى دى تحصل ؟ دى تكون (عصابه) ساااكت عاوزة (تبتز) النسوان ديل !
- عصابت شنو .. أهن ديل فى التحقيق بتاع الجريده جايبنهن ليكم .. القاعده تبكى .. والجاتا (هيستيريا) والوقعت (غمرانة) .. ومش كده وبس أى واحده إمتنعت عن تنفيذ (القرار) ده ودوها حبسوها فى (الحراسة) 24 ساعة !! وشالوا عناقريبا صادروهن منها وكتبوها (تعهد) !!
- (الجميع بصوت واحد) : لا حولتن ولا قوتن إلا بالله العلى العظيم - ما قلتا ليكم كلام ذى ده أصلو ما شفنا ! يعنى بعد ده كل زول يعمل حسابو ويحافظ على (العدة بتاعتو) وكت القصة جابت ليها (بيع) و(تأجير) !!!
فلاش باك (القرار) :
- يا جماعة ذى ما إنتو شايفين إنو المحلية بتاعتنا دى بتشكو من إنو الإيرادات بتاعتا ما كفاية وعندنا عجز شديد وحالتنا بقت بطاله!
- عشان كده يا جماعه أنا جمعتكم قلت نشوف لينا طريقه نزيد بيها الإيرادات دى شوية !!
- بسيطه يا سعادتك نخلى مستشار المحلية لشئون الجبايات يبتكر لينا (جباية جديدة) ونحل المشكلة !
- أنا إتصلت فيهو قلتا ليهو شوف لينا طريقه قال خلاس مافى أى طريقه تانى لإبتكار أى (جباية) لأنو كل الرسوم والجبايات الممكن يبتكرا سواها !!
- والعمل ؟ طيب نحنا عاوزين لينا حاجه سريعه عشان نضمن لينا دخل (ثابت) ونزيد (الإيرادات) بتاعت (المحليات) دى عشان (ننعنش) شوية ! وكمان عشان نغير أثاثات (المكاتب) و(العربات) اللحدت هسه ما قادرين نغيرا بالموديلات الجديده النزلت السوق دى !
- (أحدهم) : أنا غايتو عندى ليكم فكرة !
- (مقاطعا) : بس لازم تكون فكرة فيها (عدل) وما فيها أى نوع من (الظلم) عشان نحنا ناس بنخاف من ربنا وكده !
- لا ... لا... ظلم ؟؟ كلا وحاشا ... معقوله بس يا سعادتك ؟ نحنا (الرعية) دى شايلنها والله فى عيوننا !!
- طيب ورينا الرعية (الشايلنها) فى (عيوننا) دى نشيل منها (قروش) كيف؟؟
- والله يا سعادتك الفكرة بسيطة .. هو المواطن ده مش بييشتغل ؟
- أيوه !
- ومش عشان يشتغل لازم تكون عندو عده شغل؟
- تمام !
- خلاص نخليهو (يبيع) لينا العدة القاعد يشتغل بيها دى و(نأجرها) ليهو !
- وهسه المسألة دى باقى ليكم بتجيب لينا قروش ؟
- كيف يا سعادتك .. شوف (المنطقة الصناعية) فيها كم (مكنت لحام) وكم (دربكين) وكم حجر نار ! والمطاعم والكافتيريات دى فيها كم (كرسى) وكم (تربيزة) وكم (صحن) وكم (ملعقة) ! والمكنيكية ديل عندهم كم (زردية) وكم (مفك (عادى) ومفك (نجمة) ومفتاح (إنجليزى) والنقاشين ديل عندهم كم (فرشة) وغيرهم .. وغيرهم !!
- والله كان كده .. الخزينة بتاعت المحلية دى ح (تنعنش) شوية .. بس لكن
- لكن شنو يا سعادتك
- لكن الموضوع ده مش لازم يجاز من المجلس التشريعى ويصدر بيهو قانون؟...
الترزية :
تقف عربة لانكروزر بيضاء مظللة يتبعها كم (بوكس هايلوكس) أما (سوق الترزية) والذى هو عبارة عن (برندة) طويلة تصطف على جانبيها (ماكينات الخياطة) بينما تتناشر على أرضيتها بقايا قطع القماش الملونة ، يترجل من (الاندكروزر) شخص يرتدى بدلة (سفارى) بنية اللون فى ذات الوقت الذى يترجل فيه من (البكاسى) أفراد القوة المدججة بالسلاح ، الدهشة تصيب (الترزية) فيوقفون (ماكيناتهم) وينظرون إلي ما يحدث فى دهشة وإستغراب
- عاوزين تفصلوا ليكم (لبسات) وإلا (جلاليب) ؟
- (فى جديه صارمة) : لا عاوزين نشترى منكم مكناتكم ديل
- ونشتغل بى شنو لمن تشتروها ؟
- لا ما تخافو بتشتغلو بيها هى ذاااتا
- (فى إستغراب) : دى غلوطية يعنى؟
- (فى حزم) : إتكلم يا زول كويس نحنا بتاعين (غلوطيات)؟
- هى لكن يا سعادتك تشتروها مننا ونشتغل بيها كيف؟
- ح نأجرا ليكم !
- (الجميع فى دهشة) : نأجرا .. شنو؟
- عاملين يعنى ما سامعين؟ ح نشتريها منكم ونأجرا ليكم
- يا زول إنتا بى جدك ؟
- ما بى جدنا شنو؟ كمان قاعدين نهظر معاكم؟ إنتو ما سمعتو بى شعار المرحلة !
- (الجميع) : مش هى لله هى لله لا للسلطة ولا للجاه ؟
- لا غيرناهو .. هسه الشعار .. (العدة للمحلية والشغل للمواطن) !
- ما فاهمين !
- نفهمكم ... أى زول عندو (عدة) شغال بيها الحكومة ح تشتريها منو وتأجرا ليهو !! (النقاش) الحكومة ح تشيل منو (الفرش) وتأجرا ليهو ، بتاعت الشاى المحلية ح تشيل منها (المنقد) والكفتيرة والكبابى وتأجرا ليها .. العندو مطعم ح نشيل منو (الصحانة) والكراسى و(حفاظات الموية) ونأجرا ليهو !!! وإنتو هسه مكناتكم دى ح نشيلا منكم ونأجرها ليكم !!
- لكن يا سعادتك ده مش حرام ؟
- حرام؟ الحرام شنو؟ هو أنحنا ح نشيلا منكم ساااكت ؟ ما ح نشتريها منكم !!
- والما عاوز يبيع ؟
- ح نصادرا منو - ثم فى لهجه حازمة- يلا بلاش كلام كتير .. قوموا من مكناتكم دى قبال ما نستخدم معاكم القوة !!
- (أحدهم) : طيب بس يا سعادتك خلينى (أطق الكفة) بتاعت جلابية (العريس) الواقف قدامى ده عشان (عقدو) الليلة !
- أديها ليهو (بدون كفة) ويلا قفل المكنة دى وأطلع فى البوكس داك !
- (العريس يتدخل محتجا) : أشيلا بدون (كفة) كيف يعنى ؟ أنا ماشى بيها العقد الليلة العصر !!
- يا زول بلاش لماضة ح تشيلا كده وإلا هسة نقوم نشتريها منك ونأجرا ليك!
- (فى تهكم) : والله ياهو ده الفضل كمان تأجرو ليا جلابيتى؟
- والله ما تسكت نأجر ليك (سروالك) ذاااتو
- (فى تهكم) : بتأجروهو ليا ما الحكاية بقت نهب و(بلطجة) سااكت
- كمان بتتفاصح ؟ يا عسكرى أقبض الزول ده وديهو القسم وأفتح ليهو المادة 94 أعتراض سلطات !
- (أفراد القوة يقبضون على العريس الذى يبدى بعض المقاومة) : والله لو ما شلت جلابيتى دى الليله من هنا ما بمشى !
- والله تمشى جنس مشى ... ? يلتفت لأحد أفراد القوة - يا عسكرى شيل معاك (الجلابية) دى كمان معروضات !!
- (يلتفت للترزية) : شوفو هنا .. مش ح نأجر ليكم المكنات وبس .. الكراسى القاعدين فيها دى ذاااتا ح نأجرا ليكم .. ومش كده وبس (المتر) اللافنو فى (رقبتكم) ده ذاااتو ح نأجرو ليكم وأى زول ح يعترض ح نلحقو (العريس) ده!!
- لكن نحنا عملنا شنو؟ ضرائب وقاعدين ندفع؟ رخص وقاعدين نرخص؟ نفايات وبندفعا و ...
- ما تتفاصحو .. أى زول عندو إعترااض يمشى يقابل المسئولين؟
خلى بالك من العدة :
إنتشر خبر ما حدث (لنسوان) سوق قندهار كما سرت تلك الإشاعة التى تحكى عن محاولة السلطات تطبيق شعار (العدة للحكومة والشغل للمواطن) على (الترزية) ومحاولة شراء الحكومة للماكينات التى يعملون عليها ثم تأجيرها لهم (باليوم) الشئ الذى جعل كل مواطن خائف على (عدتو) ويحاول إخفائها بشتى الطرق عن أعين السلطات حتى لا تقوم بمصادرتها ثم تأجيرها له ..
صالون السعادة :
بينما كان (صلاح) عائدا إلى منزله من العمل تصادف أن وجد نفسه أمام (صالون السعادة) فقرر أن يدخل لحلاقه (رأسه) إلإ أنه وبعد دخوله للمحل قد فوجئ بالمعلم (إسماعيل الحلاق) يجلس متوسطاً المحل الخالى تماما من أى أثاث أو أدوات حلاقة .
- إنتو يا معلم ما شغالين ولا شنو؟ شكلكم كده راحلين من المحل !
- لا شغالين .. شغالين عاوز تحلق (دقن) وإلا (رأس) !
- عاوز أحلق راسى ده
- طيب خلاس .. شفتا العربية (البيجو) الحمرا الواقفة ديك
- (فى إندهاش) :آآى شفتها
- خلاس أمشى أركب ليا فى الكرسى القدام
- ياخى أنا قلت عاوز أحلق ما قلتا ليك ماشى مشوار
- ياخى أنا عارف إنتا بس أمشى أركب وأنا بجيك !
يخرج (صلاح) من المحل ويتجه صوب العربة البيجو الحمراء (القديمة) يدفعة الفضول
ثم لا يلبث أن يلحق به المعلم (إسماعيل الحلاق) الذى يتلفت يمنة ويسارا فى خوف ثم يقوم بفتح ضهرية العربية ليخرج منها (الفوطة) والمقص وماكينة الحلاقة وقطعه (صابون) ثم يفتح الباب الخلفى للعربية ويفاجئ (صلاح) بوضع (الفوطة) ولفها على رقبته !
- إنت يا زول عاوز تعمل شنو؟
- ما عايز أحلق ليك ؟ إنت بس عاين فى مراية العربية القدامك دى
مباحث العدة :
(حواء) ست الشاى تعول عددا من الأبناء تركهم لها زوجها الذى توفى قبل سنوات عديدة توقفت عن بيع الشاى بعد تطبيق شعار (العدة للحكومة والشغل للمواطن) حيث خيرتها السلطات على بيع (عدتها) ثم تأجيرها لها أو مصادرتها ففضلت المصادرة
- عاينو عليكم الله المحلية دى .. الكفتيرة و الكبابى وشوية البنابر دى قالو ليا بنشتريها منك بى عشرين جنيه ونأجرا ليكى بى (تلاتين) فى اليوم !
- وعملتى شنو ؟
- قلتا ليهم شيلوها ..خلوها تقلص ليكم (العجز الفى الميزانيه) ده !
- وهسه يا حاجه ح تعملى شنو ؟ والأولاد ديل تعيشيهم كيف ؟
- ترانى قاعده أفكر .. انا كمان غير شغلانية الشاى دى ما بعرف حاجه
- خلاس أديكى فكره .. إنتى أعملى ليكى إتنين (ثرامس) واحده قهوة وواحده شاى جهزيهم من البيت وأمشى ختيهم قدامك وأقعدى قدام المستشفى ذى الماشة تزورى ليكى زول وكل ما يجى زول ماشى قريب منك قولى ليهو بررراحة .. شاى .. قهوة .. شاى ... قهوة
- والله برضو فكرة !
فى اليوم التالى كانت حاجة (حوة) قد قامت بتجهيز عدد إتنين ثرمس شاى وقهوة وضعتهما أمامها بينما أمسكت بعدد من الكبابى (داخل طرفا) وأتخذت لها مكانا بالقرب من باب المستشفى ... لم تمض دقائق حتى مر من أمامها شخص يرتدى بدلة سفارى بنية ويضع على عينيه نظارة شمسية سوداء
- شاى .. وإلا قهوة يا ولدى؟
- (يتوقف) : عندك شاى؟
- شاى حبيبك !
- خلاس كبى ليا كباية
- (وهى تتلفت خائفة بينما تخرج الكباية من داخل ثوبها ثم تصب له الشاى) : والله يا ولدى ناس المحلية ديل جننونا !
- (يخاطبها فى حزم) : تبيعى الثرمستين والكبابى دى يا حاجه !
- ديل ما للبيع يا ولدى .. أمشى إشترى من السوق مليااان ثرامس
- (يخرج لها بطاقته) : تبيعيهم لينا عشان نأجرهم منك .. معاك يا حاجة مباحث الولاية ... شعبة (ستات الشاى) !!
- (حواء يغمى عليها) -
المكرفون :
تعود (حاج صديق) أن يهرع إلى مسجد الحى فور سماعه للآذان ، توضأ وظل منتظراً حتى إذا ما (القصة طولت) نظر إلى ساعته ثم سأل زوجته الحاجه صفية :
- إنتى يا حاجه صلاة (الضهر) وكتها دخل؟
- من قبيلك دخل إنت ما شايف (الضل) ده بقى قدر شنو؟
- طيب المسجد ده الليله ما (أذن) مالو !
خرج (حاج صديق) من منزله قاصداً المسجد ولدهشته فقد وجد المصلين فى الركعه الأخيرة وبعد أن إنتهى من صلاته قام بسؤال جاره (حاج رمضان) :
- إنت سمعت المسجد ده أذن للصلاة دى؟
- يأذن بى شنو مش ناس المحليه قالو للمصلين يا نشترى منكم (المكرفون) ونأجرو ليكم كل (صلاة) ... يا (نصادرو) ؟
كسرة :
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من لم يبال من أين اكتسب المال لم يبال الله من أي باب أدخله النار) !! صدق رسول الله.


++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

المقال للكاتب / الفاتح يوسف جبرا

مقال منقول من جريدة الرأي العام السودانية ــــ العدد رقم : ( 22668 )
الجمعة : 1 / مايو / 2009 م الموافق 6 / جمادى الأولى / 1430 هـ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الهدهد

avatar

ذكر عدد الرسائل : 1015
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 12/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: لا تقـرأ هـذا المقال ...   الأحد مايو 03 2009, 11:09


بسم الله الرحمن الرحيم

خلي بالك .......

على الرغم من ان مقالى الأسبوعى (سيناريوهات) للجمعة الفائتة كنت قد أفردته لما قام به مسئولو محلية (دارالسلام) تجاه النسوة اللوائي يبعن (الطعام) بسوق (قندهار) وكيف أن المحلية قد قامت بمصادرة (العناقريب) التى يجلسن عليها الزبائن بعد أن رفضن بيعها للمحلية التى أوضحت أنها سوف تقوم بتأجيرها لهن!
أقول على الرغم من تعرضى لذلك فى المقال المشار إليه إلا إنو لسه ما (فشيت غبينتى) وإن المسألة عندها أبعاد خطيرة ولازم الزول يقيف عندها كتير خاصة وأن بعض هؤلاء النسوة قد تم وضعهن بالحراسة لمدة 24 ساعة ثم أفرج عنهن وكأنهن قد أرتكبن جرما، بينما (المجرم الحقيقى) هو ذلك المسئول الذى لا ضمير له الذى حاول إستخدام سلطاته كيما يأكل أموال هؤلاء النساء الضعيفات اللواتى يقمن بإعالة أسر تحتاج إلى كل مليم!
كنت أتوقع أن تصدر الجهات المسئولة بيانا للناس توضح فيه ملابسات هذا الحادث (الشنيع) وأن تعتذر لهؤلاء النسوة عما تعرضن له من (قبض) وحراسات وهلع وقطع رزق هن أحوج ما يكن إليه لكن (نقول لمنو) فمثل هذه التجاوزات ممن يطلق عليهم إسم مسئولين وما هم كذلك قد أضحت تتكرر دون إعتذار أو إعتراف بالخطأ ولا أدرى عن أى تطور أو حضارة موعودة نتحدث إن كانت مثل هذه التصرفات الرعناء التى تتبرأ منها كافة الأديان السماوية تصدر من أمثال هذا الشخص (غير) المسئول الذى تفتق ذهنه (الشيطانى) عن هذه الفكرة الخبيثة التى أنصحه بأن يسجل براءة إختراعها لدى مكتب مسجل براءات الإختراع بالملكية الفكرية إذ أننى أجزم بأن أحداً لم يسبقه علىها لا فى الأولين ولا فى الآخرين.
سألت نفسى سؤالاً ساذجاً (هل سيبقى هذا المسئول القوى الأمين صاحب هذا القرار وتداعياته فى موقعه) ؟ وهل سوف تتم محاسبته على ذلك الجرم البين الذى إرتكبه فى حق أولئك النسوة ؟ وهو جرم (ما عاوز ليهو أدلة) ؟
أقول كان سؤالى ذاك لنفسى سؤالا ساذجا لأن مثل هذا المسئول الذى لا يتوانى عن أكل أموال مثل هولاء الارامل واليتامى بالباطل ما كان له فى الأساس أن يتبوأ مثل ذلك المنصب الذى من مهامه وواجباته رعاية هولاء النسوة وتوفير العيش الكريم لهن لا (إستكرادهن) وقلع (ما يمتلكن من عناقريب) بهذه الصورة التى لا يرضاها الله ولا رسوله الذى نهانا عن أكل أموال الناس بالباطل وأى باطل أكثر من إنك تشيل من الزول (حاجتو) وتأجرا ليهو ؟
هل تدخل أحد كبار المسئولين وأوقف هذه المهزلة؟ أم أن القرار ما زال قائما وعلى المتضرر اللجوء إلى القضاء كما يقول أخواننا فى شمال الوادى؟ هل حال أولئك النسوة كما هو و(رزقهن مقطوع) أم تم إيقاف ذلك العبث ؟
هذا ما لم أتأكد منه بعد ولولا أننى أعانى من وعكة صحية لتحققت من هذا الأمر ميدانياً كما فعلت فى موضوع تلك السرقات التى جاورت (محلات الشرطة) والتى كنت أتوقع أن يتصل بى أحد المسئولين ليخبرنى ويطمئننى كمواطن عن التحقيقات والجهود التى تمت فيها ولكن يبدو ان ديدن المسئولين فى هذا البلد هو تلك المقولة التى تقول بأن (أضان الحامل طرشة)!!
لقد تعود المواطنون وليه ما عارف؟- أن يتغاضوا عن أخطاء المسئولين وقد تعود المسؤولون على (الصهينة)
ومن هنا أطالب المسئولين عن (حادثة قندهار) هذه أن يوضحوا لنا (المسألة) من طق طق للسلامو عليكم ويورونا أى جرم فعلنه هؤلاء النساء الشريفات العفيفات وبأى (قانون) زج بهن فى الحراسات وتم إرعابهن بهذه الصورة الوحشية ؟ ومن هو ذلك المسؤول (القوى) غير الأمين الذى أصدر ذلك القرار الغريب العجيب وهل تمت محاسبته أم ترقى لدرجة أعلى ؟ وحتى معرفة ما تم فى هذا الموضوع كل زول يخلى بالو !!

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

المقال للكاتب / الفاتح يوسف جبرا

مقال منقول من جريدة الرأي العام السودانية ــــ العدد رقم : ( 22670 )
الأحد : 3 / مايو / 2009 م الموافق 8 / جمادى الأولى / 1430 هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريال مدريد
مميز جدا
مميز جدا
avatar

ذكر عدد الرسائل : 821
العمر : 45
المدير العام : 0
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: لا تقـرأ هـذا المقال ...   الإثنين مايو 04 2009, 11:58

والله يا أخي الحبيب الهدهد كم مرة أقرأ هذا العنوان ( لا تقرأ هذا المقال ) وأقول في نفسي والله ما أقراهو ( حماقة مش كدا ؟ ) وأمش وأجي وأقول والله ما أقراهو ولكن اليوم قررت أن أطاوع فضولي وشماري وبعد أن تأكدت من أنه لا يوجد من يراني قررت أن أدخل على العنوان .
سبق وأن قرأت هذا الموضوع من الكاتب الفاتح جبرا وقد أسفت أشد الأسف لما وصل إليه الحال في السودان وفعلا حكاية غريبة جدا وزي ما قال الكاتب لا ترضي الله ولا ترضي الرسول وأصبحت الحالة صعبة خلاااااااااص .
ألا يوجد من يحاسب هذه المحلية على هذا الظلم البين ؟
الرجل الذي أتي بهذه النظرية ربما أتي يوما ليأكل في سوق قندهار ووجد هذا الزحام وحزت في نفسه الغيرة والحسد وقرر أن يحارب أولئك النسوة .
أو ربما أكل في ذلك السوق ولم يكن معه حق الأكل أو كانت قروشو ناقصة ولم تسامحه صاحبة العنقريب فقرر أن يحاربها بطريقته الخاصة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا تقـرأ هـذا المقال ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــــــــدى الســـــــــــــــــريحة :: {{القســـم الثقـــافي}} :: رحيق المواقع-
انتقل الى: